مقدمة إلى Blackboard وتطبيقه على طلاب الماجستير

ألقى الدكتور محمد مكاوي ، أستاذ مساعد في قسم علوم المختبرات الإكلينيكية وممثل قسم وحدة التعليم الإلكتروني ، محاضرة تعريفية لطلاب الماجستير المقبولين حديثًا في علوم المختبرات السريرية يوم الأربعاء 02 أكتوبر 2019 ، الساعة 10:00 صباحًا في جامعة الإمارات مختبر التعلم (C / 3/113). شرح الدكتور مكاوي التسهيلات الأساسية المتوفرة على السبورة وكيف يمكن للطلاب استخدامها لأغراضهم الأكاديمية. ركز على البداية هنا ، والإعلان ، والمحاضرات ، والواجبات ، و quizes ، والمناقشة ، ومركز الدرجات والأدوات على السبورة. في نهاية الجلسة ، أوضح الدكتور مكاوي للطلاب كيف يمكنهم الوصول إلى ورقة بحثية جيدة من المكتبة الرقمية السعودية (SDL) من خلال موقع جامعة الملك خالد

حققت جامعة الملك خالد خلال عام 2019م الماضي عددًا من المنجزات، في مختلف المجالات الإدارية والأكاديمية والتعليمية، إضافة إلى جوانب المسؤولية الاجتماعية، والبيئة التعليمية، وتمكين المرأة في العديد من أعمالها. وتأتي هذه المنجزات لتحقيق رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها، وقد شملت عددًا من المحاور، ضمت في محور كفاءة المنظومة الإدارية، تطوير الهيكل الإداري للجامعة بما يحقق كفاءة الأداء، واستحداث عدد من الوحدات الإدارية المعززة للتطوير والشمولية، وكذلك إعادة تنظيم ارتباط بعض الجهات. وفي جودة البرامج الأكاديمية تم اعتماد 9 برامج أكاديمية من المنظمة الدولية ABET، ومن المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي، بالإضافة إلى تهيئة 14 برنامجًا أكاديميًّا للاعتماد، وتطوير 87 برنامجًا أكاديميًّا في الدراسات العليا والبكالوريوس، وذلك ضمن مشروع الجامعة "واكِب"، واستحداث 3 برامج دكتوراه، و4 برامج دبلوم عال، و7 برامج ماجستير، وبرنامج بكالوريوس، إضافة إلى استحداث 11 دبلومًا معتمدًا ومصنفًا، وإجازة 321 رسالة علمية. كما تم في محور عالمية التعليم والبحث العلمي، تدريس 1158 طالبًا من طلاب المنح من 65 دولة، وتوقيع 8 عقود تعاون دولية مع جامعات عالمية في مجالات بحثية وتعليمية، وكذلك إقامة 39 مؤتمرًا وندوة علمية، ونشر 2707 بحوث لأساتذة الجامعة في مجالات محلية وإقليمية وعالمية بزيادة بلغت ما يقارب 70% مقارنة بعدد أبحاث عام 2018م، إضافة إلى 7588 استشهادًا علميًّا من أبحاث أساتذة الجامعة في عام 2019م، بزيادة حوالي 50% مقارنة بعدد الاستشهادات في عام 2018م، ومشاركة 20 مقررًا إلكترونيًّا أكاديميًّا على قناة المقررات المفتوحة على "اليوتيوب"، وتجاوز عدد المشتركين أكثر من 200 ألف مشترك من مختلف أنحاء العالم. وفي مجال المسؤولية المجتمعية تم تقديم 351 فعالية لخدمة المجتمع المحلي، استفاد منها أكثر من 48260 مستفيدًا ومستفيدة، و63 اتفاقية وشراكة مع القطاع الحكومي والخاص والأهلي، والمساهمة أيضًا في توجهات التنمية المحلية من خلال 67 بحثًا ودراسة استشارية للقطاعين الحكومي والخاص، ونمو المساهمة في بعض الفعاليات الخاصة في الحد الجنوبي مثل حملة التبرع بالدم تحت شعار "بدمائنا نفديكم"، بمشاركة أكثر من 200 من منسوبي الجامعة. أيضًا سعت الجامعة إلى تفعيل محور البيئة التعليمية الممكّنة وتسريع إنهاء مشروع المدينة الجامعية بالقرعاء، من خلال إنشاء مكتب خاص بالتسكين، وتعيين مشرف عام، تمهيدًا للانتقال التدريجي، والانتهاء من إنشاء مباني كليات العلوم والآداب بمحايل وبالمجاردة، ومبنى إدارة فرع الجامعة بتهامة والانتقال إليها، والتوصية بالموافقة على إنشاء كلية جديدة بمحافظة الحرجة. كذلك أقامت الجامعة تحت محور بناء قدرات الموارد البشرية 248 دورة تدريبية استفاد منها نحو 5520 أكاديميًّا وإداريًّا في مجالات المهارات العامة والتخصصية، وإنهاء مبادرة التخطيط الاستراتيجي للتطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس لقيادة التنمية داخل الجامعة وخارجها، بالإضافة إلى تعيين 177 كادرًا أكاديميًّا من السعوديين، وتوظيف 13 من أسر شهداء الواجب. أما فيما يتعلق بمحور التدريب الصيفي فقد دربت الجامعة 163 طالبًا وطالبة من مختلف التخصصات دوليًّا، وذلك في الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة البريطانية، وإيرلندا، والإمارات العربية المتحدة. وفي إطار خلق بيئة آمنة وصحية، قدمت الجامعة عددًا من المبادرات والفعاليات الرياضية، والبرامج التوعوية والصحية لمنسوبي الجامعة من طلاب، وأكاديميين، وإداريين مثل فعالية المشي، بالإضافة إلى حملات التبرع بالدم، ومبادرة إزالة التشوه البصري، وتقديم أكثر من 95867 خدمة طبية، استفاد منها ما يقارب 22435 مستفيد ومستفيدة. كما استحدثت الجامعة فيما يتعلق بتعزيز عملية التعلم بالأنشطة الطلابية 4 أندية طلابية، وقامت بتقديم 92 نشاطًا طلابيًّا، إضافة إلى مشاركة 25 طالبًا وطالبة في عدد من المؤتمرات والمسابقات الدولية، حيث حصلوا على 25 جائزة طلابية وطنية ودولية. أما التحول الرقمي في الجامعة فقد حظي بتطور واهتمام كبير، شمل تطوير العديد من المنصات الإلكترونية التعليمية مثل منصة "تزامن" و"kkux"، وتعزيزهما بندوات وبرامج "mooc" عن الذكاء الاصطناعي، وريادة الأعمال والتصميم والبرمجة واللغة الصينية والأمن السيبراني وغيرها، إضافة إلى تجاوز عدد المستفيدين من منصات الجامعة الإلكترونية لـ 26 ألف مستفيد ومستفيدة من مختلف دول العالم، واستحداث أكثر من 50 خدمة إلكترونية شملت أتمتة العديد من خدمات الجامعة، وإنشاء نادٍ للألعاب الإلكترونية وتطبيقاتها، ونادٍ للبرمجة، إضافة إلى إقامة معسكر "طويق" لتعليم الأطفال البرمجة، وتقديم أكثر من 50 ساعة تدريبية لتطوير الألعاب الإلكترونية وبرمجتها، حيث بلغ عدد المستفيدين من برامج ودورات تطوير الألعاب الإلكترونية أكثر من 1600 مستفيد ومستفيدة. وأشركت الجامعة المرأة في صناعة القرار، وذلك من خلال رئاسة وعضوية معظم اللجان الإدارية والعلمية، بالإضافة إلى تعيينها في مناصب قيادية متعددة، وإتمام تنفيذ مشروع إعداد القيادات الإدارية النسائية، من خلال 8برامج، بمشاركة أكثر من 55 مستفيدة من الكادر النسائي.
للمساهمة في تفعيل الجامعة الذكية smart university أطلقت وحدة التحول الرقمي والمبادرات النوعية بالإدارة العامة لتقنية المعلومات منصة IT HUB التي يتم من خلالها تبادل الخبرات التقنية بتوفير مساحة لجمع الأفكار وإيجاد الحلول باستخدام التقنيات الحديثة وتوظيفها في التغلب على التحديات المختلفة. وتهدف المنصة – كما أوضح المشرف العام على الإدارة العامة لتقنية المعلومات الدكتور محمد بن صالح الصقر – إلى رفع كفاءة العمل وتسريع التحول الرقمي بتبني الأفكار والحلول للتحديات القائمة وتحويلها إلى منتجات ونماذج قابلة للتفعيل باستخدام التقنية، وكذلك تطبيق خدمات وحلول رقمية مبتكرة، بالإضافة إلى زيادة رضا المستفيد ومساهمته في الابتكار التقني مع تسريع تحول الجامعة إلى جامعة ذكية تطبق التقنيات الناشئة والحديثة في بيئة الجامعة وتحسين جودة المنتجات والخدمات الإلكترونية والتقنية بالجامعة. وقد بدأت المنصة بطرح مجموعة من التحديات تمثلت في تحدي التواصل الإلكتروني الذي يهدف إلى خلق طرق مبتكرة لتسريع عملية التواصل بين منسوبي الجامعة، وتحدي تحسين جودة الخدمات حيث إن خدمتي myKKU و mySITE تحتاجان إلى العمل على تحسين جودتها، وكذلك تحدي التسويق الرقمي الذي يهدف إلى إبراز سجل الجامعة العريق والحافل بالإنجازات على مواقع الويب المختلفة، وتحدي البيئة الجامعية الذي يتطلب تطويع التقنية في خلق بيئة مناسبة لذوي الإعاقة، حيث سيتم طرح التحديات عبر المنصة بشكل مستمر.  ويتكون التحدي من عدة مراحل مختلفة تبدأ بمرحلة عرض التحديات وتقديم الحلول المبدئية لها خلال 30 إلى 45 يومًا من خلال المنصة، ثم مرحلة فرز الحلول والترشيح لبناء النموذج الأولي لمدة 3 أيام حضورية، يليها مرحلة تقديم العروض واختيار المشاريع الفائزة، وأخيرًا مرحلة تطبيق الحل وتنفيذه من الفريق التقني بتقنية المعلومات. ومن التقنيات المقترحة للحلول استخدام البيانات وتحليلها، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وتطبيقات الألعاب والواقع المعزز والافتراضي، والتطبيقات والأجهزة الذكية، وتطبيقات إنترنت الأشياء، واستخدامات شبكات التواصل الاجتماعي، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والتقنيات الحديثة في الاتصالات ك 5G والحوسبة السحابية، والأمن السيبراني، والتعلم الإلكتروني والمنصات التقنية وتطبيقاتها. ويشترط للتقديم أن تكون الفكرة مختصرة وقابلة للتنفيذ بإحدى التقنيات المقترحة، وأن يكون الحل مبتكرًا ويشمل كافة مراحل التطبيق الفني، وسيتم منح جائزة لأفضل فكرة تحتوي على حلول مبتكرة، وسيتم بعدها العمل على تنفيذ الفكرة من قبل فريق تقنية المعلومات المختص في كل جانب. 
نيابًة عن معالي مدير جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، رعى وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم، صباح اليوم الاثنين، احتفال الجامعة ممثلةً في قسم العلوم الإشعاعية بكلية العلوم الطبية التطبيقية بأبها، باليوم العالمي للأشعة، في مقر المدينة الجامعية بأبها. وفور وصول وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية إلى مقر الاحتفال اطلع على المعرض المصاحب، وبعد الجولة في المعرض بدأ الحفل الخطابي للاحتفال بكلمة للمشرف العام على فعالية اليوم العالمي للأشعة، ثم بدأت الجلسة الحوارية الأولى بعنوان "قسم العلوم الإشعاعية: الحاضر ورؤية المستقبل" للدكتور مقبول العلياني رئيس قسم العلوم الإشعاعية، تلتها جلسة بعنوان Could it be a game changer قدمها الدكتور محمد القحطاني، كذلك اشتمل الاحتفال على كلمة لوكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الأستاذ الدكتور سعد بن دعجم عبر فيها عن شكره للقسم والكلية والجهات المشاركة مشيدًا بما تحظى به أنشطة وفعاليات الجامعة من دعم واهتمام كبيرين من معالي مدير الجامعة.  وفي ختام الاحتفال تم إطلاق مبادرة جائزة "إشعاع" للابتكار والتميز البحثي كما تم إطلاق مبادرة اليوم العلمي السنوي لطلاب البكالوريوس scientific day undergraduate كما تم تسليم 3 جوائز لمجموعتين بحثيتين وللطالبة أسماء آل مجثل لإعدادها كتيبًا خاصًّا بطلاب وطالبات الامتياز، تلا ذلك تكريم الجهات المشاركة والراعية والمتمثلة في المستشفى السعودي الألماني (راعي الاحتفال)، وكلية الغد الدولية، وإدارة الشؤون الصحية بمنطقة عسير، ومستشفى عسير المركزي، ومستشفى خميس مشيط، والمدينة الطبية الجامعية، والمركز الإعلامي.
ألقى الدكتور محمد مكاوي ، أستاذ مساعد في قسم علوم المختبرات الإكلينيكية وممثل قسم وحدة التعليم الإلكتروني ، محاضرة تعريفية لطلاب الماجستير المقبولين حديثًا في علوم المختبرات السريرية يوم الأربعاء 02 أكتوبر 2019 ، الساعة 10:00 صباحًا في جامعة الإمارات مختبر التعلم (C / 3/113). شرح الدكتور مكاوي التسهيلات الأساسية المتوفرة على السبورة وكيف يمكن للطلاب استخدامها لأغراضهم الأكاديمية. ركز على البداية هنا ، والإعلان ، والمحاضرات ، والواجبات ، و quizes ، والمناقشة ، ومركز الدرجات والأدوات على السبورة. في نهاية الجلسة ، أوضح الدكتور مكاوي للطلاب كيف يمكنهم الوصول إلى ورقة بحثية جيدة من المكتبة الرقمية السعودية (SDL) من خلال موقع جامعة الملك خالد